قالتلي الوداع
السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته
مرحبا بك في منتدي قلتلي الوداع
يسر أدارة المنتدي بدعوتك للأنضمام معها
للاستمتاع بأحلي الخدمات
نتمنا أن تقضو معنا وقتا ممتعا
أدارة المنتدي ميدو مشاكل

قالتلي الوداع

هو منتدي فية اشياء مهمة في حيات الانسان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اذهب لمنتديات مقدرش انساك من هذا الرابطhttp://ansak.0fees.net/vb
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عندما يخفق القلب لشخص في المنتدى!!!!
الخميس فبراير 10, 2011 7:26 am من طرف ميدو مشاكل

» برنامج لتفسير القران الكريم
الخميس ديسمبر 30, 2010 4:28 pm من طرف ميدو مشاكل

» اضخم المواقع في تعليم القران وتيسير الحفظ
الخميس ديسمبر 30, 2010 4:09 pm من طرف ميدو مشاكل

» احكام التجويد عشرين شريط لأحمد عامر
الخميس ديسمبر 30, 2010 4:05 pm من طرف ميدو مشاكل

» حصريا فيلم بون سورية علي منتدي قالتلي الوداع
الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 4:14 am من طرف ميدو مشاكل

» شاب بيروح الجامعه بحمار
الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 2:17 am من طرف ميدو مشاكل

» العدل والظلم
الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 2:13 am من طرف ميدو مشاكل

» اللة يرحمك يارجولة
الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 2:08 am من طرف ميدو مشاكل

» فيلم الزهيمر
الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 1:29 am من طرف ميدو مشاكل

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ميدو مشاكل
 
محمد قالي الوداع
 
ميدو
 
الملا
 
midooo
 
فوكك مني
 
محمد الخولي
 
امير
 
محمد
 
ساره احمد
 
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 18 بتاريخ الأحد يونيو 09, 2013 10:04 pm
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 فتاه تعاكس شيخ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميدو مشاكل
Admin
avatar

عدد المساهمات : 522
تاريخ التسجيل : 28/11/2010
العمر : 27
الموقع : دمياط

مُساهمةموضوع: فتاه تعاكس شيخ    الجمعة ديسمبر 24, 2010 10:57 am

ينتظر الشيخ محمد مكالمه هاتفية مهمة
ورنين
الهاتف يعلوا شيئاً فشيئا .. والشيخ ( محمد ) يغط في سبات عميق … لم
يقطعه إلا ذلك الرنين المزعج … فتح ( محمد ) عينيه .. ونظر في الساعة الموضوعة على المنضدة بجواره … فإذا بها تشير إلى الثانية والربع بعد منتصف الليل !!…
لقد
كان الشيخ ( محمد ) ينتظر مكالمة مهمة .. من خارج المملكة .. وحين رن
الهاتف في هذا الوقت المتأخر .. ظن أنها هي المكالمة المقصودة .. فنهض على
الفور عن فراشة .. ورفع سماعة الهاتف .. وبادر قائلاً : نعم !!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
فسمع على الطرف الآخر … صوتاً أنثوياً ناعما يقول :
لو سمحت !! .. هل من الممكن أن نسهر الليلة سوياً عبر سماعة الهاتف ؟!!


فرد عليها باستغراب ودهشة قائلا : ماذا تقولين ؟!! … من أنتِ ؟!! ..


أدرك الشيخ ( محمد ) أن هذه فتاة تائهة حائرة .. لم يأتها النوم بالليل .. لأنها تعاني أزمة نفسية أو عاطفية .. فأرادت أن تهرب منها بالعبث بأرقام الهاتف !!


فقال لها : ولماذا لم تنامي حتى الآن يا أختي ؟!!


فأطلقت ضحكة مدوية وقالت : أنام بالليل ؟!!.. وهل سمعت بعاشق ينام بالليل ؟!!.. إن الليل هو نهار العاشقين !!!


فرد
عليها ببرود : أرجوك : إذا أردتِ أن نستمر في الحديث .. فابتعدي عن
الضحكات المجلجلة والأصوات المتكسرة .. فلست ممن يتعلق قلبه بهذه التفاهات
!!


تلعثمت الفتاة قليلاً … ثم قالت : أنا آسفة … لم أكن أقصد !!


فقال لها ( محمد ) ساخراً : ومن سعيد الحظ ( !!! ) الذي وقعتِ في عشقه وغرامه ؟!!


فردت عليه قائلة : أنتَ بالطبع ( !!! )


فقال مستغرباً : أنا ؟!! .. وكيف تعلقتِ بي .. وأنتِ لا تعرفينني ولم تريني بعد ؟!!


فقالت
له : لقد سمعت عنك الكثير من بعض زميلاتي في الكلية .. وقرأت لك بعض
المؤلفات .. فأعجبني أسلوبها العاطفي الرقيق .. والأذن تعشق قبل العين
أحيانا ( !!! )


قال لها محمد : إذن أخبريني بصراحة …كيف تقضين الليل ؟!!


فقالت له : أنا ليلياً أكلم ثلاثة أو أربعة شباب !! … أنتقل من رقم إلى رقمومن شاب إلى شاب عبر الهاتف .. أعاكس هذا .. وأضحك مع هذا .. وأمني هذاوأعد هذا .. وأكذب على هذا .. وأسمع قصائد الغزل من هذا .. وأستمع إلى أغنية من هذا .. وهكذا دواليك حتى قرب الفجر !! .. وأردت الليلة أن أتصل عليك .. لأرى هل أنت مثلهم !! أم أنك تختلف عنهم ؟!! ..


فقال لها : ومع من كنتِ تتكلمين قبل أن تهاتفينني ؟!!…


سكتت قليلاً .. ثم قالت : بصراحة .. كنت أتحدث مع ( وليد ) .. إنه عشيق جديد .. وشاب وسيم أنيق !! ..

رمى لي الرقم اليوم في السوق .. فاتصلت عليه وتكلمت معه قرابة نصف الساعة !!..


فقال لها الشيخ ( محمد ) على الفور : ثم ماذا ؟!! .. هل وجدتِ لديه ما تبحثين عنه ؟!!



فقالت
بنبرة جادة حزينة : بكل أسف .. لم أجد عنده ولا عند الشباب الكثيرين
الذين كلمتهم عبر الهاتف أو قابلتهم وجهاً لوجه … ما أبحث عنه ؟!! .. لم
أجد عندهم ما يشبع جوعي النفسي .. ويروي ظمأي الداخلي !! ..


سكتت قليلاً .. ثم تابعت : إنهم جميعا شباب مراهقون شهوانيون !! .. خونة .. كذبة .. مشاعرهم مصطنعة .. وأحاسيسهم الرقيقة ملفقة .. وعباراتهم وكلماتهم مبالغ فيها .. تخرج من طرف اللسان لا من القلب .. ألفاظهم أحلى من العسل .. وقلوبهم قلوب الذئاب المفترسة .. هدف كل واحد منهم .. أن يقضي شهوته القذرة معي .. ثم يرميني كما يرمى الحذاء البالي .. كلهم تهمهم أنفسهم فقط .. ولم أجد فيهم إلى الآن – على كثرة من هاتفت من الشباب – من يهتم بي لذاتي ولشخصي !! .. كلهم يحلفون لي بأنهم يحبونني ولا يعشقون غيري .. ولا يريدون زوجة لهم سواي !! .. وأنا أعلم أنهم في داخلهم يلعنونني ويشتمونني !! .. كلهم يمطرونني عبر السماعة بأرق الكلمات وأعذب العبارات .. ثم بعد أن يقفلوا السماعة .. يسبونني ويصفونني بأقبح الأوصاف والكلمات !! ..

إن حياتي معهم حياة خداع ووهم وتزييف !! .. كل منا يخادع الآخر .. ويوهمه بأنه يحبه !!


وهنا
قال لها الشيخ ( محمد ) : ولكن أخبريني : ما دمتِ لم تجدي ضالتك المنشودة
.. عند أولئك الشباب التائهين التافهين .. فهل من المعقول أن تجديها عندي
؟!! .. أنا ليس عندي كلمات غرام .. ولا عبارات هيام .. ولا أشعار غزل ..
ولا رسائل معطرة !!


فقاطعته قائلة : بالعكس .. أشعر – ومثلي كثير من الفتيات – أن ما نبحث عنه .. هو موجود لدى الصالحين أمثالك ؟!! .. إننا نبحث عن العطاء والوفاء .. نبحث عن الأمان .. نطلب الدفء والحنان .. نبحث عن الكلمة الصادقة التي تخرج من القلب لتصل إلى أعماق قلوبنا .. نبحث عمن يهتم بنا ويراعي مشاعرنا .. دون أن يقصد من وراء ذلك .. هدفاً شهوانياً خسيساً .. نبحث عمن يكون لنا أخاً رحيما .. وأباً حنونا .. وزوجاً صالحا !!

إننا
باختصار نبحث عن السعادة الحقيقية في هذه الدنيا !! .. نبحث عن معنى
الراحة النفسية .. نبحث عن الصفاء .. عن الوفاء .. عن البذل والعطاء !!


فقال
لها ( محمد ) والدموع تحتبس في عينيه حزناً على هذه الفتاة التائهة
الحائرة : يبدو أنكِ تعانين أزمة نفسية .. وفراغاً روحياً .. وتشتكين هماً
وضيقاً داخلياً مريرا .. وحيرة وتيهاً وتخبطا .. وتواجهين مأساة عائلية ..
وتفككاً أسريا !!


فقالت له : أنت أول شخص .. يفهم نفسيتي ويدرك ما أعانيه من داخلي !!


فقال لها : إذن حدثيني عنك وعن أسرتك قليلا .. لتتضح الصورة عندي أكثر …


فقالت الفتاة : أنا أبلغ من العمر عشرين عاما
.. وأسكن مع عائلتي المكونة من أبي وأمي .. وثلاثة أخوة وثلاث أخوات ..
واخوتي وأخواتي جميعهم تزوجوا إلا أنا وأخي الذي يكبرني بعامين .. وأنا
أدرس في كلية ( ….. )


فقال لها : وماذا عن أمك ؟ وماذا عن أبيك ؟


فقالت : أبي رجل غني مقتدر ماليا .. أكثر وقته مشغول عنا .. بأعماله التجاريةوهو يخرج من الصباح .. ولا أراه إلا قليلا في المساء .. وقلما يجلس معنا .. والبيت عنده مجرد أكل وشرب ونوم فقط



ومنذ أن بلغت .. لم أذكر أنني جلست مع أبي لوحدنا .. أو أنه زارني في غرفتي .. مع أنني في هذه السن الخطيرة في أشد الحاجة إلى حنانه وعطفه .. آه !! كم أتمنى أن أجلس في حضنه .. وأرتمي على صدره .. ثم أبكي وأبكي وأبكي !!! لتستريح نفسي ويهدأ قلبي !!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bye7.yoo7.com
 
فتاه تعاكس شيخ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قالتلي الوداع :: الفئة الأولى :: اسلاميات :: مواضيع اسلامية-
انتقل الى: